استاد الدوحة
كاريكاتير

حل بعد الخمسة الكبار بالموسم الأخير للفئات.. قطر يتقدم لوسط ترتيب أندية النخبة

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 4 شهر
  • Fri 05 July 2019
  • 7:16 AM
  • eye 352

يعد نادي قطر من الأندية العريقة التي سطّرت اسمها في تاريخ كرة القدم القطرية بإنجازاتها المحققة في مختلف البطولات، ومنها تلك الخاصة بالفئات السنية.
وللتذكير فصاحب لقب الملك من الأندية المتفردة بنيل أهم الألقاب، وهو لقب الدوري القطري للمحترفين الذي أنفرد بالحصول عليه سبعة أندية هي بالإضافة إليه " السد والعربي والريان والغرافة والدحيل والوكرة  "، وعلى مستوى ألقاب بطولات الفئات السنية المختلفة، فيُعتبر نادي قطر من الأندية صاحبة فرق الفئات المتميزة، والتي حتى وإن تراجعت نتائجها في بعض المواسم كما حدث بالمواسم الأخيرة إلا أنها تظل فرق منافسة قوية لنظيراتها من أندية الدرجة الأولى " النخبة "، والأهم بالتأكيد يبقى متمثلا في قدرة فئات " الملك "على الإستمرار في إظهار مواهب متميزة ترفد الفريق الأول، والمنتخبات الوطنية المختلفة بلاعبين متميزين جدد.

 



تقدم طفيف بالترتيب العام
سجل نادي قطر بالموسم المنقضي الأخير 2018 - 2019 تقدما طفيفا في النتائج المُحققة بمنافسات دوريات الفئات السنية الخاصة بفرق أندية الدرجة الأولى، وهي تحديدا بطولات الدوريات الخاصة بالفئات الأربع -  الناشئين تحت 17 عاما، والأشبال تحت 15 عاما، والأمل تحت 14 عاما، والواعدين تحت 13 عاما - المُعتمد على نتائجها في تقييم الأندية بنهاية كل موسم، والتي يشارك في منافساتها فرق 10 أندية.
وتقدم ترتيب نادي قطر بالموسم الأخير خلف الأندية النخبة الخمسة الأولى " السد والدحيل والغرافة والأهلي والريان " محتلاً المركز السادس، ومتقدما على أندية " العربي ومعيذر والوكرة والسيلية "، وكان قد حل في ترتيب متأخر بالموسم قبل الأخير 2017 - 2018 بحلوله بالمركز الثامن حينذاك بعد أندية " الدحيل والسد والغرافة والعربي والأهلي والريان والوكرة ".
ويمكن القول ان هذا الترتيب أو التقدم الطفيف ليس هو المأمول، غير أنه يعد تقدما مرضيا خصوصا في ظل المنافسات القوية مع فرق أندية منافسة تملك إمكانات كبيرة.

 



84 نقطة والمركز السادس
بحساب مجموع نقاط نادي قطر في الترتيب العام لدوريات الدرجة الأولى مع نهاية الموسم المنقضي وفقا لنتائج فرق فئاته التي حصلت عليها في دوريات الدرجة الأولى، فقد جمع صاحب المركز السادس في ترتيب أندية النخبة 84 نقطة متخلفا بنقطتين عن نادي الريان صاحب الترتيب الخامس، ومتقدما بنقطة فقط عن نادي العربي سابع الترتيب. 
وإذا ما تحدثنا عن نتائج فرق فئات " قطر " في بطولات الموسم المنقضي الأخير، فمن المهم وسط المنافسات القوية عدم إغفال تحقيق إنجاز البقاء مع أندية النخبة العشرة إلى جانب الحديث عن ذلك التقدم الطفيف الذي تطرقنا إليه بعاليه، وعلى ذكر إنجاز البقاء، فقد استطاعت الفرق القطراوية ضمان البقاء مع أندية النخبة، بل والتقدم نحو منطقة وسط الترتيب متجاوزين خطر التقهقر والصراع على المراكز الأخيرة المؤدية للوقوع في مصيدة الهبوط التي وقع فيها نادي السيلية إثر تراجعه للمركز الأخير في ترتيب أندية الدرجة الأولى مع نهاية الموسم المنقضي ليكون مصيره الهبوط إلى الدرجة الثانية وفقا للائحة مسابقات الفئات السنية التي تقضي بالإعتماد على نتائج الأندية خلال منافسات دوريات الدرجة الأولى والثانية لتقرير الهبوط والصعود بنهاية كل موسم، إذ يهبط إلى الدرجة الثانية النادي الذي يحتل الترتيب الأخير في تقييم أندية الدرجة الأولى، ويصعد إلى الدرجة الأولى النادي الذي يحتل الترتيب الأول في تقييم أندية الدرجة الثانية.

 



إحصائيات خاصة بالفئات القطراوية
 اختلفت نتائج فرق نادي قطر خلال منافسات الموسم الأخير بدوريات الدرجة الأولى بين تحقيق بعضها لمراكز متقدمة وتراجع بعضها لمراكز المؤخرة لتقود تلك النتائج " قطر " لاحتلال المركز السادس في الترتيب العام لأندية النخبة بنهاية الموسم.
وبرصد نتائج الفرق القطراوية، فقد برز فريق الأمل بحلوله رابعا بترتيب الدوري برصيد 26 نقطة، وهو أفضل مركز يتحقق للفرق الوكراوية.
وأيضا حل فريق الأشبال بمركز متقدم هو المركز الخامس و برصيد 28 نقطة وهو ذات رصيد رابع الترتيب فريق أمل الأهلي الذي تقدم بفارق الفوز بالمواجهات المباشرة.
 وحل فريق الواعدين بالمركز السابع ب 19 نقطة، فيما كان فريق الناشئين هو أسوأ الفرق الوكراوية نتائجاً باحتلاله المركز الأخير بالدوري ب 11 نقطة فقط، أما في دوري الشباب الغير مُصنف إلى درجتين، فلقد برز فريق شباب قطر بروزا كبيرا ونجح في إنهاء الموسم بالمركز الرابع من بين 17 فريقا متخلفا فقط بفارق نقطتين عن السد صاحب المركز الثالث، ولم يكتف فريق شباب قطر بالبروز في بطولة الدوري، بل برز كذلك في بطولة الكأس، وكاد يتأهل إلى نهائي البطولة لولا خسارته بصعوبة في مواجهة نصف النهائي من منافسه الريان بركلات الترجيح.

التعليقات

مقالات
السابق التالي