استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد الجراحة الباريسية الناجحة لابن عطية .. أبرز أعمدة " الطوفان " سيغيب عن لقاء الإياب

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Sat 10 August 2019
  • 6:49 AM
  • eye 79

أجرى المهدي بن عطية، مدافع الدحيل، عملية جراحية ناجحة بالعاصمة الفرنسية باريس، لتنظيف غضروف الركبة، وذلك في أعقاب الإصابة التي تعرض لها اللاعب في لقاء فريقه الدحيل مع السد في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال آسيا 2019، وهو اللقاء الذي أقيم يوم الثلاثاء الماضي بملعب الجنوب المونديالي وانتهى بالتعادل الإيجابي 1 - 1.

وسيغيب بن عطية عن صفوف فريقه ما يزيد على الشهر، وهو ما يعد خسارة كبيرة للدحيل مع انطلاقة الموسم الجديد، خاصة أن الطوفان ينتظره لقاء العودة في دوري الأبطال أمام السد يوم الثلاثاء المقبل، ثم لقاء كأس الشيخ جاسم «السوبر» يوم 17 من أغسطس الجاري، ثم بداية الدوري القطري الموسم الجديد 2019 - 2020.

وأصيب بن عطية بعد 14 دقيقة فقط من بداية لقاء الدحيل والسد في ملعب الجنوب دون تداخل مع أي لاعب منافس، واتضح جلياً أن اللاعب خاض اللقاء مصاباً وكان قد وضع جبيرة على ركبته وخاض أيضاً التدريب الأخير الذي سبق المباراة بنفس الجبيرة.

وفي اليوم التالي من إصابته في لقاء السد، سافر بن عطية إلى فرنسا وخضع على إثر ذلك لعملية جراحية لتنظيف الغضروف يوم الجمعة، ويخضع حالياً لفترة من الراحة والتأهيل تمتد لأربعة أسابيع ليعود بعدها للمشاركة مع زملائه، بحسب ما ذكر الموقع الرسمي لنادي الدحيل.

 

أصابع الاتهام

في كرة القدم يتعرض اللاعب للإصابة في أي لحظة، لكن حالة المهدي بن عطية تشير بأصابع الاتهام أو المسؤولية الأولى للمدرب البرتغالي روي فاريا الذي غامر بإشراك اللاعب وهو لم يكن سليماً مائة بالمائة، ثم المسؤولية الثانية على الجهاز الإداري والمعاون للمدرب البرتغالي، وكانت النتيجة قراراً خاطئاً كلف الفريق الكثير، حتى ولو كان هناك البديل المناسب مثلما حاول فاريا أن يبرر في المؤتمر الصحفي بعد المباراة، فلماذا لم يشرك البديل المناسب ويعطي الراحة المناسبة لبن عطية ليكون جاهزاً بنسبة 100%؟.

 

محطة لا تُنسى

مع أن مشوار المحترف المغربي بن عطية مع أسود الأطلس حافل بالكثير من المواقف، إلا أنه يؤكد اعتزازه بمدربه السابق هيرفي رينارد، الذي ودعه برسالة وداع مؤثرة، بعد أن قدم المدرب الفرنسي استقالته من تدريب منتخب الأسود.

وكتب بن عطية على حسابه في موقع «فيسبوك»: «أريد أن أقدم لك الشكر على السنوات الثلاث التي قضيناها معاً، لم تكن سهلة، ومع ذلك حققنا بعض الأهداف».

وأضاف أن المنتخب المغربي كان بإمكانه أن يحقق أكثر مما تحقق معه، مشيرًا إلى أن الأسود كانوا يستحقون الأفضل معه.

واستطرد: «شخصياً سأتذكر هذه الأشياء الجميلة والنقاط الإيجابية التي حققناها، أنت رجل بقيم عالية، وأتمنى لك النجاح في حياتك العملية مستقبلاً».

وختم: «أنا متأكد أننا سنلتقي مجدداً، وستكون هناك فرصة للقائك خارج الملاعب، وسأكون سعيداً بذلك، شكرًا». وأعلن الفرنسي هيرفي رينارد، استقالته من تدريب المنتخب المغربي، بعد الخروج المخيب من ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا التي أقيمت في مصر مؤخراً.

التعليقات

مقالات
السابق التالي