استاد الدوحة
كاريكاتير

البدع يواصل انتفاضته وينتزع الوصافة من مسيمير.. الخريطيات يحافظ على صدارته.. ومعيذر ينعش آماله

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزاز

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Wed 06 November 2019
  • 4:51 AM
  • eye 74

تعثر الخريطيات متصدر دوري الدرجة الثانية بشكل مفاجئ إثر تعادله مع لوسيل بهدف لمثله في الجولة السادسة التي جرت مبارياتها مساء أمس الثلاثاء.

ورفع الخريطيات رصيده إلى 14 نقطة، بينما رفع لوسيل رصيده إلى 4 نقاط بالمركز السابع ما قبل الأخير.

وانتزع البدع عقب فوزه برباعية نظيفة على الوعب صاحب المركز الثامن والأخير بلا رصيد، المركز الثاني من مسيمير الذي سقط بفخ التعادل مع الشمال بهدفين لمثلهما.

وارتقى البدع بعدما رفع رصيده إلى 12 نقطة إلى وصافة المسابقة، بينما تراجع مسيمير للمركز الثالث برصيد 11 نقطة، وبقي الشمال سادساً برصيد 8 نقاط.

وتقدم معيذر إلى المركز الرابع برصيد 10 نقاط عقب فوزه بثلاثة أهداف مقابل هدف على المرخية الذي تجمد رصيده عند 9 نقاط وتراجع إلى المركز الخامس.

 

«الصواعق» ينجو من فخ لوسيل

نجا الخريطيات المنفرد بالصدارة من السقوط في فخ لوسيل الذي يحتل المركز السابع ما قبل الأخير عندما أدرك التعادل في الدقيقة ما قبل الأخيرة من نهاية الوقت الأصلي للمباراة التي جمعت بينهما على استاد الشمال.

وكانت الترشيحات تجمع قبل صافرة بداية المواجهة غير المتكافئة على أن الخريطيات سيحقق فوزاً سهلاً على لوسيل ويعزز موقعه في الصدارة ويتابع شق طريقه نحو الصعود واستعادة مقعده بدوري نجوم QNB بعدما كان قد هبط منه بسبب احتلاله المركز الثاني عشر الأخير بالموسم الماضي.

وعلى الرغم من أن «الصواعق» سيطر على مجريات المواجهة منذ انطلاقها واستحوذ على اللعب فيها، إلا أنه عانى كثيراً من أجل بلوغ مرمى لوسيل الذي دافع بشكل جيد واعتمد على المرتدات الهجومية.

وزاد طين الخريطيات بلة احتساب ضربة جزاء لصالح لوسيل الذي أحرز منها هدف التقدم عبر محمد سعيد في الدقيقة 77.

واستمر «الصواعق» في رمي كل ثقله نحو الهجوم فتمكن من إدراك التعادل في الدقيقة 89 عبر مهاجمه المغربي منير الحمداوي الذي عزز موقعه في صدارة الهدافين برصيد 7 أهداف.

 

فوز البدع.. وتعادل بطعم الخسارة لمسيمير

حقق البدع فوزه الرابع على التوالي وكان على حساب الوعب برباعية نظيفة في المباراة التي استضافها استاد سعود بن عبدالرحمن بنادي الوكرة.

وكان البدع الذي يخوض موسمه الثاني فقط بدوري الدرجة الثانية قد خرج في أول جولتين خاوي الوفاض إثر تعرضه للخسارة فيهما.

وفرض عادل أحمد نفسه النجم الأول للمباراة، حيث إنه أحرز هاتريك بالدقائق 21 و39 و56، قبل أن يختتم جين باسيل مهرجان الأهداف في الدقيقة 73.

وصعد البدع إلى المركز الثاني بعدما تعادل الوصيف السابق مسيمير مع الشمال بهدفين لمثلهما في المباراة التي جرت بينهما على استاد سعود بن عبدالرحمن.

وكان الفريق الشمالي سباقاً إلى افتتاح باب التهديف منذ الدقيقة التاسعة عبر محمد صبحي وحافظ على تقدمه طوال الشوط الأول.

ولكن مسيمير تمكن في الدقيقة 73 من إحراز هدف التعادل عبر لاعبه السوري أحمد الدوني، غير أن المهاجم محمد رزاق منح التقدم مجدداً للشمال بإحراز الهدف الثاني له في الدقيقة 81.

وعندما كان الشمال يستعد للاحتفال بفوزه الثالث على التوالي تعرضت آماله لضربة قوية باحتساب ضربة جزاء لصالح مسيمير نفذها أحمد الدوني محرزاً هدف التعادل بالدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.

 

«كحيلان» يواصل صحوته

واصل معيذر بدوره انتفاضته وإنعاش حظوظه في المنافسة على الصعود بعد أن حقق فوزه الثالث على التوالي عقب تخطيه المرخية بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي كان استاد الخور مسرحاً لها.

وكان «كحيلان» قد حقق التعادل في الجولة الأولى وخسر في الجولتين الثانية والثالثة قبل أن يتمكن من تصحيح بدايته الضعيفة.

وتمكن معيذر من افتتاح باب التهديف في الدقيقة 29 بمباراة الأمس من ضربة جزاء نفذها البرازيلي دنيلو أوليفيرا، قبل أن يحرز له قائده أيوب الودراسي الهدف الثاني بالدقيقة 49.

وتمكن المرخية من تقليص الفارق عبر مهاجمه الغاني نانا بوكو في الدقيقة 63 غير أن الودراسي أعاده في الدقيقة 80 لسابق عهده محرزاً هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه.

التعليقات

مقالات
السابق التالي