استاد الدوحة
كاريكاتير

في افتتاح منافسات الجولة العاشرة من دوري نجوم QNB.. مواجهة غير متكافئة بين الريان والشحانية

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 1 اسبوع
  • Thu 07 November 2019
  • 4:42 AM
  • eye 56

مواجهة غير متكافئة تلك التي ستجمع الشحانية بالريان الساعة الخامسة وعشر دقائق على استاد عبداللـه بن خليفة في افتتاح منافسات الأسبوع العاشر من منافسات دوري نجوم QNB، وذلك بسبب الفوارق الكبيرة سواء في الإمكانيات والمستويات والعناصر، والأهم من هذا كله التمركز على سلم ترتيب جدول الدوري، حيث يحتل الرهيب المركز الثاني بفارق نقطتين فقط عن المتصدر الدحيل، في حين يقبع الشحانية في المركز الأخير برصيد ثلاث نقاط فقط، بعدما قبل ست خسائر مقابل ثلاثة تعادلات جعلته مرشحاً فوق العادة ليكون الهابط المباشر إلى مصاف أندية الدرجة الثانية في الموسم الجديد.

الرهيب حقق سلسلة طويلة من الانتصارات بعدما سجل في الجولة الماضية فوزه السادس توالياً على حساب الحليف الإستراتيجي السيلية بهدفين دون رد، ويتطلع إلى الفوز السابع الذي قد يحافظ به على فارق النقطتين عن المتصدر الدحيل في حال فوز هذا الأخير المتوقع على الخور، وبالمقابل مني الشحانية بالخسارة السادسة في الجولة الماضية أمام منافس مباشر وهو قطر، وهي الخسارة التي أعقبت ثلاثة تعادلات أظهرت شبه صحوة، لكن سرعان ما عادت الأمور إلى المربع الأول.

 

«الرهيب» ومواصلة السلسلة

يبحث الريان عن مواصلة سلسلة الانتصارات في الدوري بالفوز السابع بمواجهة الشحانية، حيث كان آخر تعثر للرهيب في الجولة الثالثة بالتعادل مع الدحيل والذي كان الثالث توالياً في استهلال مشوار الفريق في الدوري، ما أثار شكوكاً آنذاك بقدرة الفريق على المنافسة المحلية بالتعادلات الثلاثة، بيد أن الرهيب بدد كل تلك المخاوف وانطلق ليحقق الفوز تلو الآخر، منها انتصارات من العيار الثقيل كما على حساب السد والعربي.

الريان سيفتقد خدمات لاعبه رودريغو تاباتا للإصابة، بعد عجز الجهاز الطبي عن تجهيز اللاعب منذ مباراة السيلية، فيما سيتواصل غياب الكوري الجنوبي جايك لي للمباراة الثانية توالياً، بيد أن الفريق سيستعيد خدمات الكاميروني فرانك كوم، ما يمنح خط الوسط دفعة كبيرة بعد الأداء غير المقنع الذي ظهر عليه في المباراة السابقة.

الحقيقة أن الريان لم يقدم أمام السيلية العرض المنتظر، ولم ينسخ الصورة التي كان عليها إبان المباريات السابقة، متأثراً ربما بالغيابات باحتجاب فرانك كوم وجايك لي وعدم قدرة تاباتا على إكمال المباراة، بيد أن النجم الأول للرهيب وهو الجزائري ياسين إبراهيمي أنقذ الموقف وقاد الفريق إلى الانتصار بتسجيله هدفي المباراة بأسلوبه الفردي ومهارته الكبيرة.

تشكيل الريان سيعرف مشاركة دامي تراوري أساسياً رفقة ميركادو في الخط الخلفي لتعويض جايك لي، في حين سيشارك سيبستيان سوريا منذ البداية ليكون رأس الحربة في الأمام، وهو المركز الذي شغله تاباتا في الخيارات البديلة التي اختارها المدرب الأوروغوياني دييغو أغيري وأثبتت نجاعتها.

 

«المطانيخ».. والسباحة ضد التيار

صحيح أن كرة القدم لا تعرف المستحيل، لكنه سيكون من الصعب على الشحانية الخروج بأي شيء من مواجهة الريان جراء الفوارق الكبيرة التي تصب في صالح الرهيب، سيما أن الشحانية بات تحت وطأة ضغوط تتزايد رويداً رويداً عطفاً على مركزه الحالي في قاع الترتيب، ما جعله مرشحاً فوق العادة للهبوط إلى الدرجة الثانية، سيما أن المقارنة مع الفرق الأخرى التي تنافسه على الهبوط على غرار أم صلال والخور، تصب أيضا في صالح الأخيرين اللذين يظهران قدرات فنية أفضل من تلك التي يقدمها أشبال المدرب خوسيه مورسيا الذي وإن كان الإدارة تبدي تفهمها لعدم ضلوعه الشخصي في الخسائر وتبقي عليه إلى الآن على رأس الإدارة الفنية، لكنها قد تجد نفسها مضطرة في النهاية لإحداث الصدمة بالتخلي عن المدرب الإسباني والتعاقد مع بديل، لعل وعسى يحدث جديد في الفريق.

الأسلوب الذي يلعب به الشحانية بات مكشوفاً، فبعد أن شكل عنصر مفاجأة في النسخة الماضية التي كان فيها الفريق الحصان الأسود في البطولة واجتث لنفسه مركزاً جيداً جداً على سلم الترتيب محتفظاً بمقعده في الأضواء، فقد بدا واضحاً أن الجميع بات على علم بتلك الإستراتيجية التي يتبناها المطانيخ بالتراجع للمواقع الخلفية ومن ثم الانطلاق بالمرتدات لخطف أهداف تعين على الخروج بالنتائج المأمولة، وبالتالي فقد أجاد الجميع التعامل مع طريقة لعب الشحانية وأوجد لها المدربون الحلول، سيما أن نقطة ضعف بدت واضحة في النسخة الحالية وهي ضعف الفعالية الهجومية بالمقارنة بما كانت عليه الأمور خلال وجود المهاجم الأرجنتيني لوتشيو.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الشحانية - الريان

التاريخ: 7 نوفمبر 2019

المناسبة: الأسبوع العاشر - دوري نجوم QNB

الملعب: عبدالـله بن خليفة

التوقيت: الخامسة و10 دقائق

التعليقات

مقالات
السابق التالي