استاد الدوحة
كاريكاتير

كفة الطوفان الأرجح لجني كامل نقاط الجولة العاشرة.. الدحيل يبحث عن فوز جديد على حساب الخور

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 7 يوم
  • Fri 08 November 2019
  • 7:13 AM
  • eye 57

يبحث الدحيل عن إنتصار جديد عندما يحل ضيفا ثقيلا على الخور الساعة السابعة والثلث مساء االيوم على استاد الخور لحساب الجولة العاشرة من منافسات دوري نجوم QNB  حيث سيؤمن الإنتصار للطوفان ريادة جدول الترتيب، بالمقابل يتطلع الفرسان لإحداث مفاجأة من العيار الثقيل عبر الخروج بنتيجة إيجابية وان كانت المهمة غاية في الصعوبة أمام أشبال المدرب عمر نجحي .

المدرب البرتغالي روي وفاريا يبحث عن الفوز السابع تواليا لمواصلة سلسلة  الإنتصارات التي بدأت منذ الجولة الثالثة ولم تنتهي بعد، سعيا للمضي قدما في ريادة جدول الترتيب برفع الرصيد الى النقطة السادسة والعشرين، بالمقابل يعيش الخور وضعية صعبة بعدما عاد الى الهزائم في الجولة الماضية بالخسارة امام الغرافة ليتجمد الرصيد عند النقطة الخامسة في المركز العاشر بفارق الأهداف عن أم صلال ما يعني بأن الفريق يعيش تحت وطأة التهديدات بالدخول طرفا فاعلا في معادلة المنافسة على الهبوط في النسخة الحالية رغم الإستهلال الجيد للفرسان .

 

الطوفان استعاد الهيبة

يمكن القول ان الدحيل استعاد كامل هيبته التي افتقدها مع أستهلال مشوار النسخة الحالية من الدوري والتي تزامنت مع الخروج من دوري أبطال آسيا ومن ثم خسارة كاس السوبر، لتظهر بعض التعثرات بالتعادلات قبل ان يمضي الفريق بسجل الإنتصارات دون إقناع فني بالصورة المحتشمة التي يقدمها، لكن الأمور بدت مغايرة تماما في الأسابيع الأخيرة خصوصا في الجولتين الماضيتن بعدما حقق الفريق إنتصارين مهمين على منافسين مباشرين، الأول على حساب الغرافة والثاني كان عريضا جدا على حساب السد برباعية اعادت كامل الثقة لنجوم الطوفان الذين باتوا يفكرون الآن بمواصلة التوهج سعياً لإستعادة لقب الدوري في النسخة الحالية وهو اللقب الذي يحظى بأهمية كبيرة كونه سيمنح صاحبه بطاقة – مبدئية – للظهور في كاس العالم للأندية في نسختها ما بعد المقبلة 2020 كصاحب الضيافة بعدما حسم السد مسألة مشاركته في النسخة المقبلة التي ستقام الشهر المقبل بصفته بطلا للنسخة الماضية من الدوري .

الطوفان بات معتادا على اللعب بصفوف منقوصة بالغيابات الكثيرة التي باتت تضربه بين الحين والأخر، حيث ما يبلث الفريق أن يستعيد لاعبا حتى يخسر آخر، في الوقت الذي يعود فيه لويس مارتن بعد الغياب عن الجولة الماضية بسبب الإيقاف، فإن الفريق سيفتقد خدمات أحمد ياسر الذي طًرد في مباراة السد الأخيرة، هذا خلافا للغيابين المؤثرين أيضا بإحتجاب طويل للثنائي عاصم مادبو وبسام الراوي، وإن كانت هناك اخبار سارة بعودة سلطان البريك لكن مشاركته ستكون محدودة جدا بسب غيابه الطويل عن الملاعب .

 

الفرسان ..مهمة صعبة

ستكون مهمة الخور صعبة جدا في مواجهة فريق شرس بحجم الدحيل، وبالتالي فإن التعامل مع تلك المهمة سيكون بتمتين الخطوط الخلفية أملا في اجبار الطوفان على تعادل سيكون بطعم الفوز خصوصا من الناحية المعنوية قبل النقطية من أجل أن يستعيد الفريق الثقة التي اهتزت كثيرا بعد مسلسل الخسائر الذي أعقب بداية بدت مقنعة على مستوى الصورة التي قدمها الفريق وان لم تسر النتائج وفقا ما اشتهى المدرب عمر نجحي .

اعتقد الفرسان أن نقطة التعادل مع الوكرة في الجولة قبل الماضية ستكون ايذانا بوقف مسلسل الخسائر الذي دام لأربع جولات متالية، بيد ان شيئا من هذا لم يحدث بعدما مني الفريق بالخسارة امام الغرافة بعدما انهار في ربع الساعة الأخير متنازلا عن تعادل إيجابي بهدف لمثله ليخسر بالثلاثة، فتجمد الرصيد عن النقطة الخامسة التي ابقت الأمور على حالها بشأن الوضعية الصعبة التي يعيشها الفريق المرشح للدخول طرفا في معادلة الهبوط في قادم الجولات، الا أذا حسن أموره وجمع النقاط التي تكفيه للدخول في مناطق الأمان، رغم ان المهمة تحتاج الى جهود كبيرة .

الفريق سيدخل المباراة بصفوف مكتملة دون غيابات تذكر، حيث يركز المدرب نجحي على الجماعية التي يلعب بها الفريق، بيد انه سيكون مجبرا على التراجع الى المواقع الخلفية بتمتين الدفاعات امام هجوم متوقع من الدحيل الباحث عن الفوز، قبل الإعتماد على الهجمات المرتدة السريعة التي يقودها فاغنر لإشغال مواطنه تياغو بيزيرا وأحمد حمودان .

 

بطاقة المباراة

الفريقان : الخور والدحيل

التاريخ : 8 نوفمبر 2019

المناسبة : الجولة 10 دوري نجوم QNB

التوقيت : 19:20

المكان : ملعب الخور

التعليقات

مقالات
السابق التالي