استاد الدوحة
كاريكاتير

عقب 7 جولات والمنافسة تشتد على المربع الذهبي.. صدارة الشباب للدحيل.. والعربي يتقدم للوصافة

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Fri 29 November 2019
  • 7:32 AM
  • eye 112

واصل الدحيل تقدمه في دوري الدرجة الأولى للشباب بعد مرور سبع جولات من المنافسات الجارية بين فرق الدوري العشرة وفقاً لتصنيف لائحة مسابقات الفئات السنية التي تُصنّف فرق الفئات السنية للأندية القطرية إلى درجتين، الأولى وهي الدرجة الخاصة بالفرق النخبة أو فرق التصنيف الأول وتضم عشرة فرق تشارك في دوري الدرجة الأولى، والثانية وهي الدرجة الخاصة بفرق المستوى أو التصنيف الثاني، وتضم سبعة فرق.

ويتقدم شباب الدحيل بفارق مريح على منافسيهم وأبرزهم وفقاً لترتيب الفرق بعد سبع جولات «العربي والريان والغرافة وأم صلال والسد»، وهي الفرق التي تتنافس على مراكز المقدمة الثلاثة بعد مركز الصدارة الذي يحتله الدحيل، وتجري منافسات قوية بين هذه الفرق على المقاعد الثلاثة الأخرى في المربع الذهبي التي تتيح لفرق المربع الذهبي الأربعة خوض بطولة خاصة عقب نهاية الدوري.

 

صراع على المربع الذهبي 

كما أسلفنا الذكر، فالصراع الأقوى الجاري في دوري الدرجة الأولى للشباب في ظل انفراد الدحيل بالصدارة هو على بقية مقاعد المربع الذهبي والتي حتى الجولة السابعة يحتلها العربي ثاني الترتيب، ومن بعده الريان، ثم الغرافة الذي يتنافس مع أم صلال والسد، إذ يشترك الثلاثي في الرصيد النقطي ذاته - إحدى عشرة نقطة -، ويفصل بينهم فارق الأهداف فقط.

هذا، وكانت الجولة السابعة، قد شهدت ثلاثة تعادلات مقابل انتصارين لتكون جولة التعادلات، وكان المتصدر الدحيل هو صاحب التعادل الأبرز في الجولة بتعادله مع السد بهدف لمثله لتتوقف انتصاراته المتتالية، كما تعادل الريان مع معيذر بهدفين لمثلهما، ليوقف معيذر تقدم الريان الذي استمر خلال الجولات الأخيرة، وتعادل كذلك الأهلي وقطر بثلاثة أهداف لكل منهما.

ويمكن اعتبار العربي الرابح الأكبر خلال الجولة بفضل فوزه على الوكرة بهدفين لهدف، ذلك أن فوزه جعله يتقدم إلى وصافة الترتيب. وكذلك فاز الغرافة بذات النتيجة على منافسه أم صلال ليتقدم داخل المربع الذهبي مزيحاً منافسه خارج المربع.

وعقب سبع جولات يتصدر الدحيل الترتيب بـ19 نقطة، ويحل العربي ثانياً بـ14 نقطة، ثم الريان ثالثاً بـ13 نقطة. 

وبرصيد 11 نقطة يأتي توالياً بفارق الأهداف الثلاثي الغرافة وأم صلال والسد، والأهلي سابعاً بخمس نقاط بفارق الأهداف عن معيذر الثامن، والوكرة وقطر بالمركزين الأخيرين بأربع نقاط.

 

السد يوقف انتصارات الدحيل 

أوقف السد انتصارات منافسه الدحيل متصدر دوري الدرجة الأولى للشباب بتعادله معه في قمة الجولة السابعة للدوري التي شهدها استاد نادي الخور.

وانفرد السد بكونه الفريق الوحيد الذي تمكن من الوقوف حجر عثرة في طريق الدحيل الذي كان منفرداً بكونه الفريق صاحب العلامة الكاملة منذ بداية المنافسات وطوال ست جولات.

وكان التعادل بهدف لمثله هو سيد الموقف في قمة المنافسين اللدودين وكبيري مسابقات الفئات السنية، وشهدت مواجهة القمة القوية تقدم الدحيل عند الدقيقة 23 بهدف لاعبه الموهوب لطفي رابح ماجر برأسية جميلة منهياً الشوط الأول بالتفوق، وعاد السد في الشوط الثاني ليدرك التعادل عند الدقيقة 77 بواسطة المتألق محمد كمال من تسديدة مُحكمة أنهى بها تمريرة من داخل منطقة الجزاء لتنتهي المواجهة بالتعادل، وليرفع مع نهاية الجولة السابعة كل فريق رصيده نقطة واحدة، الدحيل إلى تسع عشرة نقطة من ستة انتصارات وتعادل، والسد إلى إحدى عشرة نقطة من ثلاثة انتصارات وتعادلين وخسارتين.

وبالرغم من تعثر الدحيل صاحب الصدارة وحامل اللقب إلا أنه ظل متقدماً في طليعة الترتيب بفارق مريح عن منافسيه الريان وأم صلال والعربي والسد، وكذلك ظل السد في وسط الترتيب خلف رباعي المربع الذهبي الدحيل والريان وأم صلال والعربي.

 

العربي يُسلب الريان الوصافة 

بفضل انتصاره المهم الذي حققه على الوكرة، ارتقى العربي إلى وصافة دوري النخبة للشباب مع نهاية الجولة السابعة خلف صاحب الصدارة الدحيل، وبانتصاره ذلك كان العربي قد تمكن من إزاحة منافسه على وصافة الترتيب «الريان» مستغلاً تعثره في ذات الجولة بتعادله مع معيذر ليتراجع إلى المركز الثالث.

وكان انتصار العربي الأخير على الوكرة الذي يعد الانتصار الرابع له هذا الموسم بعد سبع جولات، قد تحقق بصعوبة بهدفين لهدف، ليتقدم العربي بانتصاره مركزين إلى الأمام خلف المتصدر الدحيل بعد أن عزز رصيده النقطي إلى 14 نقطة في المركز الثاني متقدماً بنقطة واحدة على الريان المتقدم خلال الجولات الأخيرة، غير أن تعثره بالتعادل مع معيذر بهدفين لمثلهما أوقف تقدمه وانتصاراته المتتالية عند الانتصار الثالث الذي كان قد حققه على قطر متذيل الترتيب في الجولة السادسة قبل الأخيرة التي كانت قد شهدت تعثر العربي بالتعادل 1 - 1 مع شريكه النقطي أم صلال المتقدم عليه حينذاك بفارق الأهداف.

ومع نهاية الجولة السابعة من المنافسات، تموضع العربي في الترتيب الثاني بفارق نقطة عن ملاحقه الريان، فيما تخلف بخمس نقاط عن صاحب الصدارة الدحيل الذي كان قد تعثر هو الآخر خلال الجولة السابعة بتعادله بهدف لمثله مع السد سادس الترتيب، وهو التعثر الأول للمتصدر الذي لم يخسر قط حتى انتهاء سبع جولات من المنافسات، وحقق ستة انتصارات مقابل تعادل وحيد، في حينأن  العربي الوصيف يمتلك أربعة انتصارات وتعادلين مقابل تعرضه لخسارة وحيدة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي