استاد الدوحة
كاريكاتير

«الأحمر» يكفيه التعادل و«الأخضر» يحتاج الفوز ليتجنب الحسابات.. مواجهة حاسمة بين عمان والسعودية للتأهل إلى نصف النهائي

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Mon 02 December 2019
  • 5:29 AM
  • eye 98

سيكون استاد عبداللـه بن خليفة بنادي الدحيل انطلاقا من الساعة الثامنة من مساء اليوم الإثنين مسرحا للمواجهة المصيرية والحاسمة لتحديد هوية المنتخب الذي سيكمل عقد المتأهلين إلى الدور نصف النهائي بخليجي 24، والتي يصطدم فيها «الأحمر» العماني بمنافسه «الأخضر» السعودي بالجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية.

ويعتلي المنتخب العماني صدارة المجموعة برصيد 4 نقاط، بينما يحتل المنتخب السعودي المركز الثالث برصيد 3 نقاط متأخرا بفارق الأهداف عن المنتخب الكويتي، بينما يحتل المنتخب البحريني المركز الرابع والأخير برصيد نقطة.

ويكفي «الأحمر» التعادل فقط من أجل أن يحجز مقعده بالمربع الذهبي للبطولة المقامة بالعاصمة القطرية الدوحة من السادس والعشرين من نوفمبر الماضي إلى غاية الثامن من ديسمبر الحالي ويواصل حملة دفاعه عن لقبه الذي توج به في خليجي 23 بالكويت قبل عامين.

أما «الأخضر» فيحتاج إلى الفوز من أجل ضمان بلوغ دور الأربعة بشكل مباشر وتلقائي، بينما إذا تعادل فسيتعين عليه انتظار نتيجة المباراة بين المنتخبين الكويتي والبحريني.

 

المواجهة الـ15!

ستكون المباراة المرتقبة مساء اليوم بين المنتخبين العماني والسعودي هي المواجهة الخامسة عشرة بينهما في كأس الخليج بعدما سبق وأن التقيا 14 مرة في البطولة.

ويصطف التاريخ إلى جانب «الأخضر» قبل أن يميل الحاضر لصالح «الأحمر» ويحالفه التوفيق خلاله لكي يكسر هيمنة وسطوة منافسه السعودي عليه.

وكان المنتخب السعودي قد حسم نتيجة أول مباراة جمعته بمنافسه العماني وذلك في خليجي 4 بقطر عام 1976 بثلاثة أهداف مقابل هدف مدشناً سلسلة طويلة من الانتصارات المتتالية عليه.

وحقق «الأخضر» 12 انتصارا تواليا على «الأحمر» قبل أن يتمكن الأخير حديثا من إيقافها وفك عقدة الفشل والإخفاق أمامه في خليجي 19 على أرضه بالعاصمة مسقط عام 2009 عندما تقابل معه في المباراة النهائية التي انتهى وقتاها الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي ولكن ركلات الترجيح كان التوفيق فيها لصالح المنتخب العماني الذي أنهاها بنتيجة 6 - 5 وتوج بلقبه الأول في البطولة الخليجية حارماً المنتخب السعودي من التتويج بلقبه الرابع.

وتجدد اللقاء بين المنتخبين على صعيد بطولة كأس الخليج في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى بخليجي 23 بالكويت عام 2017 فانتهى بفوز «الأحمر» 2 - 0 على «الأخضر» الذي توقف مشواره قسريا بسبب تلك الخسارة عند دور المجموعات، بينما واصل المنتخب العماني طريقه إلى أن أحرز اللقب.

وفي المباريات الـ14 السابقة بين المنتخبين في كأس الخليج، أحرز العماني 7 أهداف، بينما أحرز المنتخب السعودي 28 هدفا.

 

كل الاحتمالات واردة

تعثر المنتخب العماني في مستهل حملة دفاعه عن لقبه بالتعادل مع نظيره البحريني بلا أهداف في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية، غير أن المنتخب السعودي لم يكن حاله فيها أفضل منه بل أسوأ، إذ إنه خسر أمام نظيره الكويتي 1 - 3.

وتمكن «الأحمر» و«الأخضر» من التعويض بالجولة الثانية وتقويم البداية المتعثرة لهما بالبطولة، حيث تغلب الأول على «الأزرق» الكويتي 2 - 1 والثاني على نظيره البحريني 2 - 0.

وتتفاوت حظوظهما في التأهل إلى الدور نصف النهائي، غير أن الفرصة سانحة لهما وللمنتخبين الكويتي والبحريني.

ومنطقياً، يعد المنتخب العماني الأقرب للصعود إلى المربع الذهبي، إذ يكفيه التعادل عكس منافسه السعودي الذي يحتاج قطعا للفوز من أجل أن يتجنب الدخول في متاهة الحسابات وحتى لا يظل مصيره إن تعادل معلقاً على النتيجة النهائية للمواجهة بين المنتخبين البحريني والكويتي.

ومن الصعب جدا التكهن المسبق بهوية الفائز منهما في المواجهة المرتقبة بينهما أو حتى التحديد بدقة قبل إجراء مباراتي المجموعة الثانية ومن سوف يصعد إلى نصف النهائي.

ومن المنتظر أن يخوض المنتخبان المواجهة الحاسمة بينهما هذا المساء بصفوف مكتملة، حيث إن كل مدرب سواء الهولندي إروين كومان مدرب عمان أو الفرنسي هيرفي رونار مدرب السعودية سيعتمد في بدايتها على التشكيلة الأساسية التي تضم أفضل لاعبيه وأكثرهم جاهزية للتحدي الصعب جدا.

 

بطاقة المباراة

المنتخبان: عمان – السعودية

التاريخ: الإثنين 2 ديسمبر 2019

الملعب: عبداللـه بن خليفة

المناسبة: الجولة 3 للمجموعة 3

التوقيت: الثامنة مساء 

التعليقات

مقالات
السابق التالي