استاد الدوحة
كاريكاتير

بحثاً عن الانتصار الأول وسط خيارات متعددة .. العنابي الأولمبي يكثف تحضيراته للقاء العبور غداً

المصدر: علاء الدين قريعة

img
  • قبل 5 يوم
  • Tue 14 January 2020
  • 6:59 AM
  • eye 59

فتح الإسباني فيليكس سانشيز، المدير الفني لـ«الأدعم» الأولمبي، ملف المنتخب الياباني أمس، ضمن مساعيه بحثاً عن الانتصار الأول له في نهائيات آسيا للمنتخبات الأولمبية التي تستضيفها تايلاند بمشاركة 16 منتخباً، المؤهلة لأولمبياد طوكيو في أغسطس المقبل.

وبدأ المنتخب تدريباته الاعتيادية أمس على ملعب «أس سي جي جيجو يونايتد» المجاور لمقر إقامته بفندق نوفتيل بانكوك؛ حيث قرر الجهاز الفني خوض المجموعة التي شاركت في مباراة أمس الأول أمام المنتخب السعودي تدريبات الاستشفاء، فيما خاض باقي اللاعبين الاحتياطيين تدريبات عادية حرصاً على تجهيزهم وتحضيرهم للقمة اليابانية.

وركز المدرب سانشيز أمس على النواحي التكتيكية وتجسيد الأسلوب الذي يناسب طريقة لعب المنافس في لقاء الغد، واجتمع باللاعبين قبل انطلاق المران، مشيداً بالأداء الذي أظهره المنتخب في لقاء السعودية، وأكد لهم أن المطلب الأهم في اللقاء القادم أمام اليابان يكمن في تقديم العرض المطلوب وتحقيق الفوز.

 

سانشيز: مواجهة مختلفة أمام اليابان

لم يُخفِ الإسباني فيليكس سانشيز صعوبة المهمة أمام المنتخب الياباني، على الرغم من خسارته في لقاءي السعودية وسوريا على التوالي، مشيراً إلى أن المواجهة سيكون لها العديد من الحسابات بهدف انتزاع التأهل، وبغير الفوز لن يحدث ذلك.

وأضاف مدرب «الأدعم»: «بشكل عام، ظهرنا أمام السعودية بشكل أفضل من المباراة السابقة. والنتيجة كانت عادلة، رغم أننا كنا نأمل في أن نحقق الفوز في هذه المباراة، بعد التعادل في الجولة الأولى مع سوريا، وسنحاول بما في وسعنا أن ننافس على أعلى مستوى في كل مباراة، ونشعر بالتفاؤل إزاء التحضيرات التي قمنا بها، وأتمنى أن نقدّم الصورة الجيدة التي تعكس مرحلة الاستعداد الماضية والخروج بنتيجة تجعل سقف طموحاتنا يرتفع في مشوارنا بهذه البطولة مع بلوغنا الدور ربع النهائي».

ويعتبر سانشيز أن المواجهة المقبلة غداً أمام الياباني لها ظروفها وحساباتها، وتختلف كلياً عن مواجهتي سوريا والسعودية. وعلّق على خصوصية هذه المواجهة: «نأمل أن يتمكّن لاعبونا من التعامل مع الموقف ويحافظوا على تركيزهم؛ حيث إننا ندرك أن الفريق المقابل قوي، ويمتلك لاعبين جيدين، ونأمل أن يقدّم لاعبونا مستوى جيداً من أجل تحقيق النتيجة المأمولة».

وتابع مدرب منتخبنا: «المنتخب الياباني من أفضل منتخبات آسيا وله وزنه، وبالنسبة لنا فنحن مطالبون بتحقيق النتيجة المطلوبة بالحصول على النقاط الثلاث، وسنلجأ إلى تحديد متطلباتنا في تدريبات اليوم ونضع التشكيلة المناسبة لهذه المواجهة».

 

عادل بدر: قادرون على تخطّي «الياباني»

أعرب عادل بدر، لاعب منتخبنا الأولمبي، عن ثقته الكبيرة بإمكانية تحقيق الفوز على المنتخب الياباني في ختام مشوار الدور الأول غداً، مؤكداً أن جميع اللاعبين يسعون إلى الظهور بالصورة المأمولة وتقديم العرض المنتظر. وأضاف بدر: «بدأنا بالتحضير يوم أمس، وكانت هناك تعليمات واضحة من الجهاز الفني لتدارك الأخطاء التي وقعنا بها وتلافيها في التحضيرات؛ بهدف الدخول إلى لقاء الغد بالجاهزية المطلوبة، والذي يمثّل الكثير من الأهمية كون بلوغ الدور ربع النهائي يكمن في الفوز على المنتخب الياباني القوي».

وشدد بدر على أن المواجهة الثالثة لـ«الأدعم» سيرفع الجميع فيها شعار «الفوز ولا بديل عنه»، بعد أن بات رصيد المنتخب نقطتين، والعمل على تحقيق نتيجة الفوز وبلوغ دور الثمانية من أجل إسعاد الجماهير في الدوحة ورسم البسمة على وجوه الجميع.

 

3 احتمالات للتأهل إلى ربع النهائي

تعقدت الحسابات في المجموعة الثانية بعد صعود سوريا إلى صدارة المجموعة بأربع نقاط متساوية مع السعودية مع فارق الأهداف، ثم منتخبنا بنقطتين، وأخيراً اليابان من دون نقاط، وقد خرج كلياً من الحسابات، وبنظرة أولية على احتمالات التأهل إلى الدور المقبل، نجد أن فوز منتخبنا على اليابان غداً سيضعنا في ربع النهائي في حال تعادل السعودية وسوريا في المباراة الأخيرة من دون أهداف، وفي حال فوز أحد الفريقين (سوريا أو السعودية) وفوز منتخبنا على اليابان فسنضمن تأهلنا.

أما في حال فوز اليابان أو تعادلها مع منتخبنا، فسيتأهل في هذه الحالة السعودية وسوريا مهما تكن نتيجة مباراتهم، ونودع المنافسات.

وبالمحصلة، إذا تعادل منتخبنا مع السعودية وسوريا بالنقاط (خمس نقاط لكل فريق)، فسيتم شطب نقاط وأهداف اليابان، ويتم اللجوء إلى فارق الأهداف بين هذه الفرق الثلاثة فقط، وقد يتم الحسم عن طريق من سجل أكثر أو القرعة.

 

حكامنا يديرون مواجهة الصين وإيران

يشارك حكامنا في تحكيم مواجهة المنتخبين الصيني والإيراني التي تقام ضمن المجموعة الثالثة على استاد تينسولانون، وسيقودها الحكم السوري حنا حطاب، ويعاونه كل من الحكمين: طالب سالم المري، وسعود أحمد، وخميس الكواري حكما رابعا، فيما سيكون حكم الفيديو المساعد: عبدالرحمن الجاسم، وسيكون الحكمان المساعدان لحكم الفيديو: خميس المري، وعبداللـه المري.

التعليقات

مقالات
السابق التالي