استاد الدوحة
كاريكاتير

باعتباره الحل الأمثل ووفق نظام رقابي.. الأندية تشرع في تطبيق التدريبات عن بُعد

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Sun 22 March 2020
  • 7:05 AM
  • eye 93

بعد أن تركت مؤسسة دوري نجوم قطر للمدراء الفنيين في الأندية حرية وضع البرامج التدريبية المناسبة، وتنفيذها بالطريقة التي يرونها والإشراف على تطبيقها، على أن تتم متابعة اللاعبين بشكل مستمر من قِبل الأجهزة الفنية والإدارية، فقد شرعت الأندية بتطبيق برامج تدريبية عن بعد بالشكل الذي يتوافق مع الإجراءات الاحترازية التي وضعتها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا، وكذلك توفير الشروط التي طلبتها المؤسسة عند اتخاذ قرار عودة التدريبات للاعبي الدرجتين الأولى والثانية وفرق تحت 23 عاما اعتبارا من يوم الخميس الماضي، أبرزها منع احتكاك اللاعبين المباشر عبر عدم خوض التقسيمات التدريبية، خلافا الى إقامة التدريبات في الهواء الطلق دون الاستخدام الجماعي لغرف تغيير الملابس او الصالات الرياضية – الجيم – بالشكل الذي يوفر عوامل الأمن والسلامة.

وقد بدأ عدد لا بأس به من الأندية تطبيق نظام التدريب عن بعد، عبر توزيع برامج محددة على اللاعبين لتنفيذها بشكل شخصي، في حين قررت أندية أخرى تطبيق نظام مختلف بدعوة اللاعبين على شكل مجموعات منفردة – قليلة العدد – لخوض الحصص التدريبية تباعا، مع توفير الشروط التي طلبتها مؤسسة دوري نجوم قطر بمنع احتكاك اللاعبين وعدم تواصلهم مع بعضهم بشكل مباشر، ما يعرضهم لمخاطر الفيروس الذي بدأ ينتشر بين الشريحة الكروية في العالم بالإعلان المتتالي عن إصابة عديد اللاعبين والمدربين بعدوى كورونا.

وفي الوقت الذي تركت فيه المؤسسة للأندية حرية تطبيق البرامج التدريبية، فإنها فرضت نظاما رقابيا عبر أجهزة GPS التي ترصد الجرعات التدريبية الشخصية التي ينفذها اللاعبون من أجل الحفاظ على مخزونهم اللياقي خلال الفترة الحالية للإبقاء على الجهوزية البدنية تحسبا لعودة النشاط الكروي المحلي في الموعد المحدد أواخر الشهر الجاري او مطلع شهر إبريل المقبل.

 

الأجهزة الفنية تضع البرامج.. والرصد مزدوج

بدأت الأجهزة الفنية فعليا في عديد الأندية وضع البرامج التدريبية الخاصة باللاعبين وفق ما تم التوصل اليه خلال ورشة العمل التي أقامتها مؤسسة دوري نجوم قطر لبحث آلية عودة التدريبات بحضور المدراء الفنيين لاندية الدرجتين الأولى والثانية، حيث تُركت الحرية للمدربين بوضع تلك البرامج دون إلزام اللاعبين بالحضور الى ملاعب التدريب- وفق ما يراه المدربون مناسبا – وبالتالي فقد اقرت بعض الأندية برامج التدريب عن بعد على غرار السد والغرافة، حيث شرع اللاعبون بالفعل في التدريبات عن بعد، في حين اختارت أندية أخرى برامج مختلفة من خلال دعوة اللاعبين للتدريبات على شكل مجموعات صغيرة، ما يضمن توفير الشروط المطلوبة على غرار الوكرة، في حين من المنتظر ان تكون كل الأندية قد وضعت برامجها التدريبية وبالتالي البدء بتطبيقها مباشرة، سيما أن مؤسسة دوري نجوم قطر فرضت الرقابة على تنفيذ اللاعبين للتدريبات عبر أجهزة GPS التي تم توزيعها على الجميع، على ان يتم إخطار المؤسسة عبر المنسقين بالتدريبات التي خاضها اللاعبون، وبالتالي تصبح الرقابة مزدوجة سواء من قبل الأجهزة الفنية للأندية او من قبل مؤسسة دوري نجوم قطر التي ستصلها تقارير يومية حول الحصص التدريبية التي خاضها اللاعبون ومدتها الزمنية.

 

الحكام أول من طبق التدريب عن بُعد بنظام GPS

كانت إدارة التحكيم في الاتحاد القطري لكرة القدم أول من طبق نظام التدريب عن بعد بالنسبة للحكام للحفاظ على مخزونهم اللياقي خلال فترة التوقف، حيث صدر قرار اللجنة بالزام الحكام بالتدريب عن بعد، فور صدور قرار الاتحاد القطري لكرة القدم بإيقاف النشاط الكروي المحلي منذ 15 مارس حتى 29 الشهر نفسه، حيث وزعت اللجنة على الحكام برامج تدريبية محددة وجب تطبيقها، كما كانت اللجنة قد تبنت تطبيق رقابة الحصص التدريبية للحكام عبر نظام GPS لرصد تنفيذ الحكام للتدريبات المطلوبة حفاظا على مخزونهم اللياقي وتحسبا لعودة النشاط الكروي المحلي بالموعد المحدد أواخر الشهر الجاري او مطلع الشهر المقبل.

ويعتبر نظام التدريب عن بعد الحل الأمثل لانخراط اللاعبين في مران يومي حفاظا على مستواهم البدني والفني، حيث تطبقه عديد الأندية في العالم خصوصا الأندية الاوروبية الكبيرة في ظل إغلاق مراكز التدريب بعد الانتشار المتسارع لفيروس كورونا الذي اصاب كرة القدم بالشلل في العالم، حيث تم وقف عديد الدوريات، وعلى رأسها الخمسة الكبرى في اوروبا، خلافا الى تأجيل عديد البطولات الدولية والقارية، ككأس اوروبا وكوبا أمريكا وكأس العالم للأندية المقررة عام 2021 بمشاركة 24 فريقا، خلافا الى تأجيل عديد الدوريات وبطولات الكأس في عديد القارات.

التعليقات

مقالات
السابق التالي