استاد الدوحة
كاريكاتير

لاعبون على أبواب الاعتزال.. هل سيكون الموسم الأخير.. أم للمشوار بقية؟

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 2 اسبوع
  • Mon 23 March 2020
  • 7:21 AM
  • eye 127

قد يكون الموسم الحالي الأخير لبعض لاعبي اندية دوري النجوم الذين اصبحوا على ابواب الاعتزال، وربما لن نشاهد في قادم المواسم بعض الاسماء التي اعتدنا على ظهورها مع الاندية في المباريات بعد ان خفت بريقها في ظل تقدمها بالعمر.

ومن ابرز الاسماء التي تستعد للمغادرة لاعب الوكرة الحالي والاهلي السابق مشعل عبداللـه ولاعب الريان سبستيان سوريا، اضافة الى زميله رودريغو تاباتا، ولاعب العربي محمد سالم المال، اضافة الى حارس الخور بابا جبريل، وبابا مالك في ام صلال، ومصطفى جلال مع الخور.

وبعد قرار اتحاد الكرة الذي اصدره في نهاية الموسم الماضي بتحمل الاندية تكاليف التعاقد مع لاعب فوق 33 عاما، قد لا نشهد استمرار بعض الاسماء التي لعبت في الموسم لحالي بشكل استثنائي.

 

قانون فوق 33 عاماً

في نهاية الموسم الماضي، اصدر اتحاد الكرة قانونا خاصا باللاعبين فوق 33 عاما، واصبح كل ناد يتحمل تكاليف التعاقد مع لاعب مواطن يرغب في استمراره، واضطرت بعض الاندية للاستغناء عن بعض الاسماء والتمسك بالبعض الاخر بسبب هذا القانون الذي كان سببا ايضا في اعتزال بعض اللاعبين بنهاية الموسم الماضي.

وفي الموسم المقبل، يطل قانون اللاعب فوق 33 عاما برأسه من جديد ويهدد مسيرة بعض اللاعبين الذين قد يكونون مضطرين لانهاء مشوارهم والوصول الى محطة الختام، ليغلقوا صفحة ركضهم في الملاعب لسنوات ليست بالقصيرة.

وكان اتحاد الكرة يسعى لمنح الفرصة للاعبين الشباب من خلال إرغام الاندية على عدم استمرار أي لاعب كبير في السن ويتجاوز 33 عاما، وهي كانت خطوة للتمهيد لمنح الفرصة للاعبين الصاعدين للمشاركة كأساسيين بمباريات دوري النجوم.

 

أسماء عديدة على أبواب المغادرة

العديد من الاسماء ستكون على ابواب المغادرة ربما في نهاية الموسم الحالي واعلان الاعتزال والاكتفاء بالسنوات التي امضوها رفقة الفرق خلال المواسم السابقة، ومن الاسماء التي قد يكون الموسم الحالي بالنسبة لها هو الاخير، مشعل عبداللـه لاعب الوكرة الحالي والذي دافع عن ألوان العديد من الاندية، ابرزها الاهلي الذي امضى فيه اطول سنوات عمره، اضافة الى لعبه في اندية قطر والغرافة والسيلية.

ومن الاسماء ايضا التي سيكون موسمها الحالي الاخير، سبستيان سوريا لاعب الريان والذي لعب لعدة اندية، منها الغرافة وقطر والدحيل، اضافة الى مواطنه تاباتا الذي لعب ايضا للرهيب وبات حاليا قريبا من خط النهاية.

وفي الشحانية قد لا يتواجد مصطفى جلال مع المطانيخ مجددا بعد ان بات على ابواب الاعتزال، وهو الذي سبق له اللعب مع الخور لسنوات طويلة، كما ان هنالك اسماء اخرى، منها مجدي صديق في السيلية الذي لعب لعدة اندية، اضافة الى بابا جبريل في الخور، وبابا مالك مع ام صلال، وهذا الاخير كان قد استغنى عنه ناديه بالفعل في بداية الموسم الحالي بسبب تقدمه في السن، ولكن المدرب عزيز بن عسكر أعاده من جديد الى قائمة الصقور بعد ان تسلم المهمة في فترة الانتقالات الشتوية الماضية.

وفي الغرافة، قد يكون هذا الموسم الاخير للحارس قاسم برهان الذي قلت مشاركاته في المواسم الاخيرة ولكنه في الموسم الحالي لعب بشكل اكبر في ظل غياب الحارس يوسف حسن بسبب الاصابة خلال فترة الاعداد الرئيسية بشهر يوليو الماضي.

 

التجديد.. واللاعبون الشباب

في مقابل خروج بعض الاسماء من قوائم اندية دوري النجوم، سيكون المطلوب اكتشاف اسماء جديدة ومنحها الفرصة للعب والظهور وتجديد القائمة من خلال لاعبين شباب، وهو الهدف الاساسي الذي يسعى اتحاد الكرة للوصول اليه من خلال سن قانون فوق 33 عاما.

خروج عديد اللاعبين الذين تقدموا في السن وقل عطاؤهم مع فرقهم، لابد ان يقابله اكتشاف بعض اللاعبين الجدد في جميع الخطوط، وهذا يعتمد بشكل كبير على شجاعة المدربين الذين سيكونون مطالبين بمنح الفرصة للاعبين شباب في إطار مسؤوليتهم تجاه بناء الفرق وليس البحث عن النتائج فقط.

وتطال الاتهامات العديد من المدربين بعدم منحهم الفرصة للوجوه الجديدة والاعتماد على لاعبين تقدموا في السن وقل عطاؤهم في الملاعب، حيث يبحث الكثير من المدربين عن عامل الخبرة فقط والنتائج اللحظية دون ان يكون هنالك تفكير في مستقبل الاندية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي