استاد الدوحة
كاريكاتير

في الجولة الثانية لكأس آسيا تحت 23 عاماً.. العنابي الأولمبي والعماني.. مواجهة آسيوية بنكهة خليجية

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 5 شهر
  • Fri 12 January 2018
  • 9:44 AM
  • eye 350

يسعى العنابي الاولمبي لفوز جديد والاقتراب من الدور ربع النهائي لكأس اسيا تحت 23 عاما عندما يقابل نظيره العماني اليوم الجمعة على الملعب الاولمبي في مدينة تشانغو الصينية وذلك في الجولة الثانية للبطولة التي تستمر حتى 27 يناير الجاري.

وبعد الفوز الذي حققه العنابي على اوزبكستان بهدف يبحث المنتخب عن فوز جديد ليرفع رصيده الى ست نقاط, ويواصل مشواره القوي في البطولة, لكنه سيصطدم بفريق قوي يريد التعويض عقب خسارته في اولى مبارياته، وهو المنتخب العماني.

وتعتبر مباراة عمان هي جسر العبور الى الدور الثاني من البطولة، لذلك يدخلها المنتخب بشعار الفوز رغم صعوبة المهمة خاصة ان منتخب عمان تعرض لخسارة امام المنتخب الصيني المستضيف بثلاثة اهداف ويسعى لتعويض هزيمته حتى لا يفقد فرصته في التأهل الى الدور القادم مبكرا.

المباراة امام عمان ستكون صعبة للغاية وهو ما يدركه المدرب سانشيز الذي بدأ مباشرة في الاعداد للمباراة القادمة عقب لقاء اوزبكستان الذي طوى صفحته بشكل سريع نظرا لاهمية المواجهة القادمة للمنتخب.

 

استقرار.. ولا تغيير على التشكيل

لا يتوقع ان يجري المدرب فليكس سانشيز تغييرا على القائمة التي بدأ بها مباراة اوزبكستان الماضية, والتي يتوقع ان يستمر بها في المباراة امام المنتخب العماني ايضا, حيث من المنتظر ان يدفع المدرب الاسباني بقائمة تضم كلا من: محمد البكري «حارس مرمى» وطارق سليمان وتميم المهيزع وعبداللـه عبدالسلام واحمد معين واكرم عفيف وسلطان البريك وبسام هشام الراوي وهاشم علي والمعز علي وسالم الهاجري.. وفي المقابل سيدخل المنتخب العماني هو الاخر بتشكيلة المباراة الاولى امام الصين مع اجراء بعض التغييرات البسيطة، وتتكون تشكيلة الاحمر من ابراهيم صالح «الحارس» ومعتز صالح وماجد سليم وثاني غريب وعبدالـله فواز والمنذر العلوي وحسن صالح وسمير صالح وزاهر سليمان وعبدالعزيز الغيلاني وابراهيم عيسى.

 

خسارة العماني وردة الفعل المتوقعة

المنتخب العماني الذي تعرض لخسارة قاسية في مباراة الافتتاح امام المنتخب الصيني يتوقع ان يعمل على ايجاد ردة فعل في لقاء العنابي, وهذا ما يعني انه قد يندفع الى الهجوم بحثا عن هدف في وقت مبكر, وسيكون مطلوبا من العنابي الاولمبي اللعب بحذر وطريقة متوازنة ما بين الدفاع والهجوم مثلما فعل في المباراة الاولى امام اوزبكستان، كما انه مطالب بالتركيز وعدم التسرع في انهاء الهجمات والوصول الى شباك المنتخب العماني.

واذا اراد العنابي الفوز في لقاء اليوم فعليه بالبداية القوية حتى يتمكن من إحراز هدف مبكر يجعله يمتلك زمام المباراة ويسهل من مهمته في بقية فترات اللقاء، لذلك سيعطي الاسباني سانشيز تعليمات للاعبيه بالضغط المبكر على لاعبي عمان على أمل إحراز هدف في ربع الساعة الأول مع وجود حذر دفاعي حتى لا يستقبل هدفا، الى جانب التركيز على الجانب الهجومي، وستكون هناك مهام خاصة للثنائي اكرم عفيف والمعز علي.

 

مهام مختلفة.. والمنظومة الهجومية

مدرب العنابي فليكس سانشيز يعول كثيرا على بعض الركائز الاساسية والعناصر التي تعتبر هي اساس المنتخب, ومنهم ثلاثي المقدمة اكرم عفيف وهاشم علي والمعز علي, حيث يقوم هذا الثلاثي بدور مهم في المنظومة الهجومية، إذ يتوقع ان يكون الاعتماد على هؤلاء اللاعبين في الضغط على دفاع المنتخب العماني واجباره على التراجع.

وفي المقابل، سيكون هنالك ايضا دور مهم للاعبي خط الوسط في منح التوازن للفريق من خلال المساندة الدفاعية والزيادة العددية في الهجوم ايضا, وهو ما يقوم به في العادة الثنائي احمد معين وسالم الهاجري، اما بالنسبة لمدافعي العنابي فسيكون هناك حمل كبير عليهم في هذه المباراة الصعبة، لأن مهمتهم ستكون مزدوجة، فهم مطالبون بالتركيز اولا، وعدم السماح لمهاجمي عمان بالوصول إلى شباك الحارس محمد البكري، وفي نفس الوقت مساندة المهاجمين، خاصة للاعبْي الاطراف، اللذين من المفترض أن يكونا في قمة جاهزيتهما البدنية والفنية حتى يستطيعا القيام بالمهمة على اكمل وجه.

ولاشك ان مدرب المنتخب سانشيز سيضع في الاعتبار أن المنتخب العماني، سيركز بشكل كبير على مراقبة مفاتيح لعب العنابي، المتمثلة في أكرم عفيف الذي كان قد شكل خطورة كبيرة على منتخب اوزبكستان فى المباراة الاولى، وسيكون حريصا ايضا على فرض الرقابة على مهاجمنا المعز علي، والاعتماد بشكل كبير على الهجمات المرتدة، لخطف هدف مبكر يزيد من صعوبة مهمة منتخبنا في العودة إلى أجواء المباراة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي