استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد أن تعادل معه في الدوحة خلال الجولة الماضية.. الغرافة يواجه الأهلي في جدة ويتطلع للعودة بنتيجة إيجابية

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 3 شهر
  • Tue 13 March 2018
  • 9:41 AM
  • eye 322

يلتقي الغرافة مساء اليوم مع الأهلي السعودي على استاد مدينة الملك عبدالـله الرياضية لحساب الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى في دوري أبطال آسيا، وهي مباراة سيكون فيها الفهود مطالبين بتحقيق نتيجة إيجابية في خارج القواعد من أجل دعم حظوظهم في بلوغ دور الـ16 بعد أن اكتفوا بالتعادل أمام المنافس ذاته بهدف لمثله الأسبوع الماضي على استاد ثاني بن جاسم لحساب الجولة الثالثة، وكان يمكن أن تكون النتيجة أسوأ، إذ لم يدرك الفريق الغرفاوي التعادل إلا في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني عن طريق المدافع الفنزويلي كيخادا.

ويدخل الغرافة مباراة الجولة الحالية وفي رصيده 4 نقاط من فوز وتعادل وخسارة، ويتواجد في المركز الثاني خلف الأهلي المتصدر برصيد 7 نقاط، بينما يحتل الجزيرة الإماراتي المركز الثالث برصيد 4 نقاط أيضا، لكن الغرافة يتفوق عليه بفارق الأهداف، ويتواجد تركتور سازي الإيراني في المركز الأخير بنقطة وحيدة، وسيحاول أن يستعيد آماله عندما يستضيف الجزيرة على ملعبه اليوم في وقت سابق لموعد مباراة الأهلي والغرافة.

 

مهمة صعبة.. ولكن!

الغرافة كان قد بدأ مشواره في البطولة بخسارة أمام الجزيرة الإماراتي في أبوظبي 2 - 3، وكان يومها قريبا جدا من الخروج بنقطة التعادل على أقل تقدير، حيث قدم مستوى جيدا، لكن بعض الأخطاء، وتحديدا من الحارس قاسم برهان، جعلته يدفع الثمن غاليا.

واستطاع الفهود أن يتداركوا تلك الخسارة بفوز عريض في الجولة الثانية على حساب تركتور سازي الإيراني في الدوحة بثلاثية نظيفة، وكان المحترف الإيراني مهدي تارمي نجم تلك المباراة بتسجيله ثنائية، كما أضاع ضربة جزاء.

وفي الجولة الثالثة، استضاف الفهود الأهلي السعودي الذي كان قد حقق فوزين في أول جولتين، وكانت الفرصة سانحة من أجل اللحاق به عند النقطة السادسة، لكن الغرافة أهدر الفرصة، بل إنه كاد يسقط على أرضه حين تلقى هدفا في الدقيقة 62، ولم يأت التعادل إلا في الوقت بدل الضائع.

ولعل نتيجة التعادل التي خرج بها الجزيرة الإماراتي على أرضه أمام تركتور الإيراني، هي التي خففت من وطأة التعادل المخيب على الغرافة، حيث إنه بقي في المركز الثاني بفارق الأهداف عن الجزيرة، وظل مرشحا بارزا للعبور إلى الدور القادم، لكن ممثل الكرة القطرية سيكون مطالبا خلال الجولات القادمة بأن يدافع عن فرصته بنفسه دون انتظار أن تخدمه النتائج الأخرى.

ورغم أن المهمة لا تبدو سهلة في الجولة الحالية أمام منافس يطمح إلى الاطمئنان مبكرا على بطاقة التأهل بعد أن أظهر خلال الجولات الثلاث تفوقه على بقية منافسيه في المجموعة، فإن على الفهود أن يقدموا أفضل ما لديهم من أجل العودة بنتيجة إيجابية من جدة، بتحقيق الفوز أو على الأقل الخروج بنقطة التعادل.

 

بولنت واثق رغم الغيابات والإرهاق

عبّر التركي بولنت أويغون مدرب الغرافة عن ثقته الكبيرة في قدرة فريقه على تقديم المستوى المطلوب أمام الأهلي رغم الغيابات التي يعاني منها بسبب الإصابات والإيقافات.

وقال بولنت في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة إنه يتوقعها مواجهة صعبة لكنه أكد أن الغرافة جاء من أجل الفوز وأن لديه المهارات والخبرات التي من شأنها أن تساعده على تجاوز هذه العقبة.

وتحدث بولنت عن الإرهاق الناتج عن ضغط المباريات قائلا إنه من الطبيعي أن يكون هناك مثل هذا الأمر بحكم أن الفريق ينافس محليا على دخول المربع وآسيويا من أجل العبور إلى دور الـ16، وأضاف أن مثل هذه الضغوط والتحديات منتظرة وأن فريقه مستعد لها.

وأشار المدرب التركي إلى أن لاعبيه لا يفكرون في المنافس وفي الجماهير التي ستحضر المباراة، بل يركزون على تقديم أفضل ما لديهم أمام فريق مميز في كل الخطوط، حسب تعبيره.

 

مدرب الأهلي وقيمة الفوز المحلي

من جانبه، أكد الأوكراني سيرجي ريبروف مدرب الأهلي السعودي جاهزية فريقه لخوض لقاء اليوم أمام الغرافة، مشيراً إلى أنه لا بديل له سوى حصد النقاط الثلاث في هذه المواجهة التي وصفها بالصعبة.

وقال ريبروف إن منسوب الثقة الذي زاد عند لاعبيه بعد الاقتراب من الصدارة محليا سينعكس على مستواهم خلال جميع المباريات المقبلة وخاصة في البطولة الآسيوية.

وتحدث مدرب الأهلي بدوره عن احتمال تأثير الإرهاق على لاعبيه، مؤكدا أن خوض مباراتين كل أسبوع يسبب ضغطا كبيرا وإرهاقا شديدا، لكن اللاعبين قادرون، حسب قوله، على التغلب على ذلك عندما يشعرون بأنهم اقتربوا من تحقيق طموحاتهم محليا وآسيويا.

 

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الأهلي السعودي - الغرافة

المناسبة: الجولة الرابعة في دوري أبطال آسيا (المجموعة الأولى)

التاريخ: الثلاثاء 13 مارس 2018

الملعب: استاد مدينة الملك عبدالـله الرياضية

التوقيت: الثامنة و10 دقائق

التعليقات

مقالات
السابق التالي